صور وفيديو خالد سعيد محمد شهيد الاسكندرية



خالد محمد سعيد
شاب مصري عنده 28 سنه من منطقة كليوباترا بالاسكندريه
و صاحب مكتب استيراد و تصدير
كان قاعد في نت كافيه في وقت متاخر بالليل
و دخل بتوع المباحث بيفتشوا كل اللي قاعدين باستخدام قانون الطوارئ..

خالد اعترض و قال احنا بنتفتش ليه

كان تمن السؤال البرئ ده ان اتنين مخبرين مسكوه و نزلو فيه ضرب في المحل و في الشارع و في مدخل عماره جنب النت كافيه
ولما فقد وعيه قعدوا يخبطوا وشه في الرخام بتاع السلم و في مدخل العماره علشان يفوق
أخدوه وهو جثه و حطوه في البوكس و بعد 15 دقيقه رجعوا رموه ف الشارع لما إكتشفوا إنه مات

كل واحد فينا ممكن يكون خالد

خالد ماكانش ليه علاقه بالسياسه من قريب او بعيد زى معظم المواطنين المصريين
ولا عمره انضم لاى تيار او حزب سياسى
لكن ده ما منعهومش من تعذيبه وقتله
بلطجة الداخليه واحده بإستخدام قانون الطوارىء مش بتفرق بين سياسى و مواطن عادى

يا ترى هانسكت ؟


لذلك ندعو كل مواطن مصرى يحترم كرامته و آدميته الى وقفة احتجاجية أمام وزارة الداخلية بلاظوغلى يوم الأحد الخامسة مساء احتجاجا على جريمة التعذيب و القتل الوحشية التى تعرض لها الشاب خالد محمد سعيد على يد الشرطة بدون ذنب ... اذا لم يحركنا الدم فمتى نتحرك ؟

أسماء من قاموا بالإعتداء على خالد وقتله

المخبرين : عوض و محمود الفلاح

و ضابط المباحث : أحمد عثمان

من قسم سيدي جابر بالأسكندرية


كلنا خالد سعيد

لا لبلطجه الشرطه

شاهد مقطع الفيديو

تظاهر مايقرب من 3 آلاف شخصا من أبناء الإسكندرية والقوى السياسية المختلفة من أعضاء حركه الجمعية الوطنية للتغيير وحركة الاشتراكيين الثوريين و6 أبريل وحركة كفاية وأهالى الشاب خالد محمد سعيد الشهير بـ "شهيد الطوارئ" وأصدقائه عقب أداء صلاة الغائب عليه أمام مسجد سيدى جابر بميدان كيلوباترا .

وردد المتظاهرون شعارات منها "يا خالد نام واتهنا واستنانا فى الجنة" و "القصاص القصاص"، وندد المتظاهرون بسياسة الداخلية والممارسات التى تنتهجها حيال الشعب المصرى مؤكدين أن الإسكندرية هى مدينة الحضارة منذ أقدم العصور إلا أن أبناءها أصبحوا الآن يدهسون تحت أقدام رجال الشرطة.
الفيديو الذي تزعم أسرته أنه تسبب في مقتل "شهيد الطوارىء"

ومن ناحيتها فرضت قوات الأمن كوردونا أمنيا حول المتظاهرين لمنعهم من الخروج إلى ميدان كليوباترا بعدما رفعوا الأعلام المصرية، وطالبوا بسرعة تدخل القوى السياسية، كما توافدت المراكز الحقوقية ووكالات الأنباء نحو مسجد سيدى جابر للتضامن مع أسرة القتيل وللتنديد بممارسات رجال الشرطة.

وعلى صعيد متصل وجهت النيابة العامة بمنطقة سيدى جابر بمحافظة الإسكندرية المصرية 7 اتهامات لعدد من النشطاء الذين كانوا قد تظاهروا الجمعة أمام قسم شرطة سيدي جابر للمطالبة بمحاسبة المتسببين في مقتل الشاب خالد محمد سعيد الشهير بـ "شهيد الطوارئ" .

والاتهامات التى وجهتها النيابة العامة هى تكدير الأمن العام، ازدراء نظام الدولة، تعريض النقل البري والمواصلات للخطر، القيام بأعمال تهديد وتدابير غير مشروعة ومحاولة اقتحام مبنى حكومي "قسم شرطة سيدي جابر"، الاشتراك في التجمهر، القيام وآخرين في تجمهر مكون من 30 شخص، التعدي بالقصف على جهة من جهات الدولة "وزارة الداخلية" وموظفين عموميين، التعدي بالسب على المقدم أحمد عثمان والضابط إلهامي عبد المنعم والرائد أحمد عز والنقيب خالد عبدالفتاح وذلك بترديد عبارات سب تجاه الحكومة.

ومن جانبه طالب محامي الدفاع بإخلاء سبيل جميع النشطاء وخاصة الطلبة منهم، كما طلب الدفاع من النيابة عرض النشطاء على مصلحة الطب الشرعي لبيان ما بهم من إصابات أحدثتها بهم أجهزة الأمن.

وعلى صعيد أخر انتشر مقطع فيديو على الإنترنت قال ناشره أنه كان السبب وراء مقتل "شهيد الطوارئ"، ويظهر الفيديو ضابط شرطة ومعاونوه قال ناشر الفيديو أنهم ضمن قوة قسم سيدي جابر وهم يقومون بتقسيم ضبطية أحراز 80 كيلو من مخدر الحشيش وبعض النقود، وتحديد الكمية التي سيتم تسلميها للنيابة كحرز والكمية الأخرى التي سيتقاسمونها فيما بينهم "بحسب ناشر الفيديو".

كما يظهر في الفيديو اقتطاع الضابط لأجزاء من الحشيش، ويسمع صوت أحد الموجودين وهو يقول "لزوم المزاج"، وصوت أخر يقول "مبروك عليك يا باشا" لضابط القسم والذي يعرض عليه أخذ قطعة من الحشيش فيرفضها، ويقول ناشر الفيديو أن أحد المخبرين الموجودين بالمقطع هو الذي قتل الشاب ،إلا انه لم يظهر في المقطع ما يدل على أن هذا الفيديو قد تم تصوير داخل قسم شرطة سيدي جابر أم لا مما قد يثير رفض لربط هذا الفيديو بمقتل الشاب.

وكانت السيدة ليلى مرزوق والدة "شهيد الطوارئ" قد قالت إن الأسباب الحقيقية وراء سَحل ابنها أنه كان ينوي فضحهم بعد حصوله على شريط فيديو يوضح قيام الضابط والمخبرين بالاتجار في الحشيش.

ونقلت جريدة "الشروق" المصرية عن والدة الشهيد قولها :"إن خالد حصل على فيديو يتضمن لقطات بالصوت والصورة لأحد ضباط قسم سيدي جابر والمخبرين وهم يقومون بالاتجار في الحشيش" مشيرةً إلى أن المجني عليه قام بنشر الفيديو بين أصدقائه وذلك منذ حوالي شهر.

وأضافت ليلى مرزوق : "أن خالد قال إنه سوف يدشن مدونة لفضح الضابط والمخبرين" مشيرةً إلى أن هذا هو السبب الحقيقي وراء ما حدث لابنها، وتتابع والدة خالد : "قمت بتحذيره أكثر من مرة من نشر هذا الفيديو حتى لا يقوموا بإيذائه"، مُبديةً دهشتها من أنهم لم يهددوه قبل يوم الحادث إلا أنهم دخلوا عليه فجأة وانهالوا عليه ضربا.


الشاب الضحية

ومضيت والدة الشاب قائلة: "لم يصدر حتى الآن تقرير الطبيب الشرعي وإنما ما صدر هو تقرير الإسعاف الذي زعموا فيه أن خالد انتحر نتيجة بلعه قطعة حشيش وأن به عدة كدمات نتيجة عراكه مع المخبرين".وأوضحت أن المخبرين ادّعوا بأنه عندما شاهدهم قام ببلع قطعه حشيش واستنجد بالناس وقام المخبرون بضربه مشيرةً إلى أن التقرير نفى أن تكون الوفاة نتيجة الضرب.

وفي سياق متصل روي صاحب مقهى الإنترنت الذي شهد الحادث تفاصيل سحل خالد موضحاً أن شهيد الطوارئ "خالد" دخل المقهى كعادته إلى صديقه نبيل الذي كان يمارس نشاطه على الإنترنت مشيراً إلى أن الجميع فوجئ بكل مخبر يدخل من باب مختلف للمقهى بحيث حاصروا خالد ومَنعوا الشهيد من الخروج من المقهى .

وأضاف : "ثم قاما المخبرون بتكبيل خالد وأوسعاه ضربا وحين حاول الشهيد مقاومتهما ضربا رأسه برخام المحل ما أدى إلى فقدانه الوعي".

وتابع صاحب المقهى: "عندما حاولت التدخل لطرد المخبرين ظنا أنهما يحاولان اعتقاله فسحبا خالد معهما للخارج بينما كان غائبا عن الوعي وظلا يضربان رأسه بالبوابة الحديدة المجاورة لمقهى الإنترنت حتى لفظ أنفاسه الأخيرة".

ومضى : "ثم قاما المخبرون بإلقاء خالد في سيارة الشرطة وابتعدوا لمدة عشر دقائق قبل أن تعود السيارة محملة بعدد من أفراد الشرطة وتلقي الضحية المجني عليه في الشارع".

وأوضح شهود العيان أن سيارة الإسعاف وصلت بعد قليل وحملت الجثة لتكتب تقريرا تدعي فيه أن خالد سعيد توفي نتيجة جرعة مخدر زائدة، وأكد الشهود أن عدداً من معاوني الشرطة حذروا أصحاب المقاهي المجاورة من تقديم أي شهادة لوسائل الإعلام وإلا تعرضوا للاعتقال والتعذيب .

من ناحية أخرى أمرت النيابة العامة بمحافظة الإسكندرية باخلاء سبيل ضابط ومساعدا شرطة بعد الاستماع لأقوالهم فى واقعة وفاة شهيد الطوارئ، وأمرت النيابة باستعجال تقرير الطب الشرعي الخاص بتشريح الجثة‏.‏

وكشفت تحقيقات النيابة عن وفاة الشاب عقب ابتلاعه لفافة بها مخدر البانجو عقب رؤيته لدورية أمنية يقودها ضابط مباحث سيدي جابر وشرطيين‏,‏ حيث إصيب بحالة من الاعياء فارق علي أثرها الحياة قبل وصوله المستشفي‏,‏ كما استمعت النيابة لأقوال صديق المتوفي وهو موظف بشركة بترول فقال إنه وصديقه المتوفي تناولا بعض المخدر وأثناء سيرهم بمنطقة سيدي جابر شاهدا قوة من الشرطة فسارع صديقه بابتلاع ورقة مفضضة بداخلها كيس بلاستيك به مخدر البانجو تسبب في وفاته وهو ما أكده رجال الشرطة في أقوالهم كما ذكر المسعف "الذي نقله إلي المستشفي" في أقواله أمام النيابة أنه استخرج لفافة من القصبة الهوائية للمتوفي والتي أصابته بالاختناق واستبعدت التحقيقات وجود شبهه تعذيب بعد مناظرة الجثة ‏.

وقد أفادت بعض المصادر الأمنية أنه في أثناء مرور دورية شرطة لتفقد حالة الأمن بشوارع سيدي جابر شاهدوا عاطلا اسمه خالد محمد سعيد وبتفتيشه عثر معه علي لفافة بها مخدر البانجو‏,‏ ولكنه حاول الهرب بها فتعقبه شرطيان حتي تمكنا من ضبطه‏,‏ ولكنه ابتلع اللفافة فأصيب بحالة من الإعياء والاختناق فقاما بمساعدة الأهالي بنقله إلي المستشفي الجامعي بسيارة إسعاف وأن تقرير الطب الشرعي أكد أن الوفاة بسبب الاختناق‏. وأضاف المصدر الأمني أن المتوفي سبق اتهامه في‏4‏ قضايا هي سلاح أبيض وسرقة وتعرض لأنثي وهروب من الخدمة العسكرية ومطلوب ضبطه‏ .بحسب ماذكرت صحيفة "الأهرام" .

وعلي جانب آخر ذكر بعض الأهالي والشهود رواية مخالفة وأكدوا أن الوفاة حدثت بسبب التعذيب وقالوا إن الشاب المتوفي هو صاحب شركة استيراد وتصدير وكان موجودا بإحدي مقاهي الإنترنت بشارع بوباست بمنطقة كيلوباترا عندما داهمت المقهي قوة أمنية وقاموا بتفتيش الموجودين بالمقهي فاعترض المجني عليه فتعدي عليه أفراد الشرطة بالضرب المبرح وكبلوه من الخلف‏,‏ لكنه قاومهم فاقتادوه إلي عقار مجاور للمقهي وتولي شرطيان ضربه بالركلات في البطن والصدر حتي فقد وعيه فحاول أحدهما إفاقته بضرب رأسه في جدران العقار والسلالم الرخامية حتي راح ينزف الدماء‏,‏ ثم حملوه داخل سيارة الشرطة إلي قسم سيدي جابر وسط ذهول الحاضرين‏,‏ وبعد وقت قليل عادوا به بدعوي طلب سيارة إسعاف لنقله إلي المستشفي‏,‏ لكنه كان قد فارق الحياة ومازال التحقيق مستمرا لكشف ملابسات وفاة الشاب خالد سعيد‏ .

إخلاء سبيل الشرطيين المتهمين بقتل شاب الإسكندرية

أخلت نيابة سيدى جابر بالإسكندرية سبيل الشرطيين المتهمين بقتل الشاب خالد سعيد (28 سنة) من سراياها.

كشفت تحقيقات النيابة، أنه أثناء مرور قوة من وحدة مباحث سيدى جابر بالإسكندرية لمتابعة الحالة الأمنية، شاهدت كلاً من خالد محمد سعيد "المتوفى" سابق اتهامه فى 4 قضايا سرقة وحيازة سلاح أبيض وتعرض لأنثى بالطريق العام وهروب من الخدمة العسكرية ومطلوب ضبطه فى حكمين بالحبس شهراً فى قضيتى حيازة سلاح أبيض وسرقة، وموظف بشركة بترول (26 سنة) سابق اتهامه فى إيصالات أمانة ومشهور عنهما الاتجار فى المواد المخدرة، وبحوزة الأول لفافة يشتبه أن يكون بها مادة مخدرة، وعند محاولة استيقافه فر هارباً، إلا أن شرطيين تمكنا من ضبطه وحاولا تحريز اللفافة التى معه، لكنه ابتلعها ليصاب بحالة إعياء شديدة نقلاه على إثرها بمساعدة بعض الأهالى للمستشفى الجامعى بسيارة إسعاف، إلا أنه كان فارق الحياة، وسؤال الموظف وشهود العيان أكدوا مضمون ما سبق، لتقرر النيابة إخلاء سبيل الشرطيين من سرايا النيابة.

تعليقات القراء

تعليق :khaled
بتاريخ : 12/06/2010 09:39:00 م
عايز اقول لوزير الداخليه كلمه
احا يا معالي الباشا
قيم هذا التعليق

ابلغ عن تعليق غير لائق
تعليق :Grand818
بتاريخ : 12/06/2010 09:39:00 م
بالعقل !
يا راجل اسفيكسيا ايه بس ...
هما ودانه المقطوعه ومنخيره المكسوره و فكه السفلي المدمر و جمجمته ... ايه اللي كسرهم بس لما هيا اسفيكسيا الخنق !!!

يا سياده الوزير عيب اوي انك تضحي بمنظومه كامله علشان "مزاج" ضابط ولا مخبر كان ضارب جرعه حشيش زياده
قيم هذا التعليق

ابلغ عن تعليق غير لائق
تعليق :hgpsdk
بتاريخ : 12/06/2010 09:36:00 م
كلام جميل جدا
فقط سؤال لسيادتكم بكل احترام هذا الشخص مجرم وهارب وسارق وتاجر مخدرات ومتعاطى كلام جميل ودة حقكم تمسكوة وتحكموة بس عايزين نعرف كيف راسة اتكسرت وكيف اسنانة وقعت وكيف شفتة اتقطعت هل اللفة اللى بلعها كانت ديناميت انفجر فدماخةاذا كانت الصورة ملفقة وضحو الامور للناس وبكدةكل الامور تنكشف وتتعرف ولية نتستر على اى انسان يغلط سؤاء من المخبرين او من القتيل الله يرحمة ولابد من الحق ان يظهر والساكت عن الحق شيطان اخرس
قيم هذا التعليق

ابلغ عن تعليق غير لائق
تعليق :hoda
بتاريخ : 12/06/2010 09:34:00 م
الزبالين
تخيلوا الزبالين المذيع جمال عنيات فى برنامج على الهواء باوربت الزبال المتصابى اللى صابغ شعره وبناء على تعليمات الامن جعل خالد من اصحاب السوابق وعمال يقطع فى فروته القذر جمال عنيات ومعه معتز الدمرداش هو الاخر شغال تقطيع فى جثة خالد وانه شاب صايع الخ الخ من اقوال جيش احتلال مصر وبيحاولوا اقناع الناس بان القتلة ماهم الا ملائكه الله يخرب بيوتهم ويخلينا نشوف فى اولادهم يوم


مقاطع الفيديو
الفيديو اللي اتقتل عشانه الشهيد خالد سعيد

وبمناقشة الطب الشرعى أرجع سبب الوفاة لإسفكسيا الخنق نتيجة امتداد القصبة الهوائية باللفافة التى ابتلعها الضحية، وهى عبارة عن ورقة مفضضة بداخلها كيس من البلاستيك يحوى نباتاً جافاً يشبه البانجو، تم استخراجها والتحفظ عليها وإرسالها للمعمل الجنائى لفحصها.