زواج المسيار والمتعة فتيات ايرانيات


قررت السلطات الإيرانية رسمياتتخصيص بيوت لممارسة البغاء تحت اسم زواج المتعة او المسيار يقوم فيه الإيرانيون بممارسة الجنس ليوم واحد مع النساء، وذلك بهدف القضاء على ظاهرة الكبت الجنسي والاغتصاب التي تنتشر بشكل خطير في المجتمع الايراني.
و بمقتضى هذا الترخيص، سيكون بإمكان أي إيراني أو وافد زيارة هذه البيوت، لممارسة الجنس مع فتاة تقدم هذه الخدمة بحجة أن الدين يبيح هذه الممارسات، والتي يطلق عليها صفة الزواج لدي الشيعة!

وأكد تقرير رسمي للحكومة أنها مقتنعة بضرورة إشاعة الزواج المؤقت أو ما يعرف بزواج المتعة، لحل هذه الأزمة، وأنها مستعدة لإيجاد مراكز خاصة في هذا المجال!!
فيما سمحت الحكومة للعديد من المكاتب ومواقع الإنترنت بنشاط يدخل في مجال تعارف النساء والرجال والبحث عن زوج أو زوجة، والزواج المؤقت.. حتي أن إعلاناً نشر في موقع رسمي يعلن عن تقديم مراكز دينية في مدن قم ومشهد وطهران لتأمين البنات للرجال الراغبين في الزواج المؤقت .. ويبلغ سعر الليلة الواحدة ما بين 20 إلي 50 دولار، حسب نوع الفتاة اذا كانت بكر أو غير ذلك

ت

وحسب جمال الفتاة وعمرها أي ليس الجميع بسعر واحد.

تجارة النساء تنتشر في آسيا




ويكون نصف الربح للمراكز الدينية الشيعية والمبلغ المتبقي للفتاة يجب أن تدفع الخمس منه إلي السيد لكي يصبح هذا المبلغ حلالا عليها وهذا الخمس المدفوع للسيد هو بمثابة زكاة الأموال التي يتم تحصيلها من زواج المتعة.



ونقلت صحيفة "القبس " الكويتية عن الحكومة قولها: إنها تهدف إلي تقليص حالات الكبت الجنسي لدي الشباب والإقلال من حالات الاغتصاب، وإن كل من يريد أن يقوم بالعمل الجنسي يستطيع الذهاب إلي بيوت العفاف!.



مشيرة إلي أن مثل هذه البيوت أو المراكز كانت موجودة في عهد الشاه السابق، لكن بعد الثورة تمت إزالتها لأنها مراكز فساد وانحطاط، إلا أن هاشمي رفسنجاني كان أول من طرح فكرة إيجاد بيوت العفاف أو مراكز الزواج المؤقت وذلك عام 1991.



ولكن في الواقع تحولت هذه البيوت وفقاً لاعتراف أركان النظام إلي مراكز لفساد المسئولين، إذ استولوا عليها وصاروا يلعبون بخلق الله كيفما يشاءون!



ولم يسمح النظام علنا باستمرار بيوت العفاف في عهد حكومة خاتمي ولا في الأعوام السابقة، حيث ظل هذا النشاط سرياً وعلي مستوي الشوارع أو البيوت الخاصة غير المرخص لها.



وأضافت الصحيفة أن هذه البيوت باتت مرتعاً لنزوات وشهوات المسئولين وبعض رجال الدين الشيعة الذين لا يكتفون، عادة، حتي بأربع نساء حسب الشريعة الإسلامية!



ويدعو النائب علي مطهري إلي تطبيق هذا المشروع بشكل واسع النطاق حتى في المدارس الثانوية والجامعات!!! علي غرار الحرية الجنسية المتاحة في المجتمعات الغربية.

مقاطع الفيديو
ويسئلونك عن الشيعة (زواج المسيار والمتعة والعرفي)