غادة عبدالرازق وهيفاء وهبي وسمية الخشاب من الاكثر اثترة

نفت الفنانة غادة عبد الرازق أن يكون سر تألقها وارتفاع سهم نجوميتها لأعلى راجع إلى اختيارها لأدوار جريئة تعتمد على العري والإثارة ، وقالت غادة في حوار لبرنامج "بدون رقابة" على "إل بي سي ": أنا لا أقبل الدور إلا بعد قراءة ودراسة متأنية للشخصية والموضوع ككل وليس على أساس إنه دور به إثارة أو عري أو هذا الكلام الذي يتعلق به بعض العقول الفارغة الذين يتركون المضمون والهدف الحقيقي من قصة الفيلم ويتحدثون عن سينما نظيفة وغير نظيفة.


ودافعت غادة عن أعمالها السينمائية ، وقالت : أنا فخورة بكوني أقدم أعمال جريئة حتى لو كانت صادمة ، وخاصة كل أعمالي مع المخرج و الاستاذ العبقري خالد يوسف لأنه استطاع أن يخرج كل إمكانياتي الفنية .



وحول دورها الأكثر جرأة في فيلم "الريس عمر حرب" وخاصة المشهد الذي جمعها بالفنان هاني سلامة ،وأيضاً دور الشاذة جنسياً في فيلم " حين ميسرة" ، قالت غادة بغضب : والله هذه هي أدواري في السينما واللي عاجبه يشوف أفلامي أهلاً وسهلاً واللي مش عاجبه ما يشوفش .


وعن اختيار المخرج خالد يوسف لهيفاء وهبي في دور البطولة في "دكان شحاتة" بينما كانت غادة الدور النسائي الثاني ، قالت : هذا هو اختيار المخرج وأنا وافقت لأني لا أرفض أي عمل لخالد يوسف حتى لو كان دور صغير جداً يكفي أنه من اخراجه ، وهيفاء قدمت الدور بنسبة 50%كويس لكني متأكدة من أني كنت سأقدمه بشكل أفضل وأكثر إثارة لأني أجيد تقديم أدوار الإثارة أكثر من هيفاء لأني ممثلة ولي خبرة في التمثيل أكثر منها وهذا لا يعيبها فهي في حاجة لخوض أكثر من تجربة سينمائية كي تصبح ممثلة بمعنى الكلمة .





وحول ظهورها بملابس مثيرة في فيلمها الأخير "كلمني شكراً" قالت غادة : هذه هي طبيعة الشخصية وهذا الدور عرض على أكثر من فنانة ورفض لهذا قبلته لأني أحب الأدوار التي فيها تحدي.


ونفت غادة أن تكون قاصدة الظهور بشكل نصف عاري في الأفلام وقالت : بالعكس أنا أرفض الظهور نصف عارية في أفلامي والدليل أني أرفض ارتداء المايوه على الشاشة لأني أراه مثل الملابس الداخلية ، ولا أظهر بملابس نصف عارية إذا كان الدور في غنى عن ذلك ، ولا أختار الملابس فهي من اختيار المخرج حسب رؤيته للشخصية التي أجسدها.


وأكدت غادة في نهاية الحوار بأنها لن تتغير ولن تكف عن قبول الأدوار الجريئة لأنها لا ترى عيباً في ذلك ، مشيرة إلى أن ابنتها روتانا فخورة بها وبكل أعمالها وأيضاً عائلتها راضية عنها ونفس الشيء خطيبها لو كان يرفض أعمالها لما تقدم للارتباط بها لأنه من البداية يعلم أنها ممثلة ومتفهم لطبيعة عملها.